المنزل الذكي هو منزل صحي أيضا

يعتقد البعض أن البقاء في المنزل أمر صحي أكثر من الخروج في مدينة كبيرة ذات هواء ملوث ، ولكن ذلك ليس صحيحًا دائمًا. فقد يكون الهواء الداخلي ملوثا أكثر بسبب التفاعل الناتج عن المواد الكيميائية الضارة. وذلك لأن المناطق المغلقة تجمع الملوثات أكثر مثل أول أكسيد الكربون والمركبات العضوية المتطايرة مقارنتا بالهواء الطلق في الخارج.

إن المركبات العضوية المتطايرة عبارة عن غاز يتولد من العديد من المصادر بداخل المنزل ، وتركيزاته أعلى بكثير في الهواء بالداخل مقارنة بالهواء الخارجي. حيث يتضمن هذا الغاز مجموعة متنوعة من المواد الكيميائية التي يمكن أن تسبب تهيج العين والأنف والحنجرة وضيق التنفس والصداع والتعب والغثيان والدوخة ومشاكل فى الجلد. وفي الحالات الأكثر خطورة ، قد يحدث تهيج في الرئة أو تلف في الكبد أو الكلى ، أو خلل في الجهاز العصبي المركزي.

هنالك شك بأن بعض المركبات العضوية المتطايرة تسبب السرطان. وتعتمد الآثار الصحية للمركبات العضوية المتطايرة على تركيزها وطول مدة التعرض لها.

الملوثات تنتج عن الغبار و من دخان التبغ ومواد البناء والأثاث ومنتجات التنظيف ومعطرات الهواء أو بعض الأجهزة الكهربائية ، مثل أجهزة الكمبيوتر والطابعات وعدد من الأجهزة المنزلية مثل الميكروويف والأفران..

كما تلعب درجة الحرارة والرطوبة في الأماكن المغلقة دورًا كبيرًا في حدوث مشاكل في الجلد للأطفال الرضع والأنفلونزا، إن ارتفاع درجة حرارة الغرفة قد يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS) عند الأطفال بعمر 1-12 شهرًا. حيث يوصي العديد من الخبراء بإبقاء غرف الأطفال في درجة حرارة 68–72 فهرنهايت (20-22 درجة مئوية).

سلامة الرضيع عند النوم

و الرطوبة العالية ليست صحية أيضاً. فيمكنها أن تؤدي إلى حدوث سيلان فى الأنف و تكوين البيئة المناسبة لنمو الفطريات أو عث الغبار ، مما يؤدي إلى الإصابة بالحساسية. و يوصي الأطباء بالحفاظ على مستوى الرطوبة في غرفة الطفل ما بين 50 و -70٪.

علاوة على ذلك ، تؤكد بعض الدراسات أن فيروس الأنفلونزا هو الأكثر ثباتًا في درجات الحرارة الباردة والجافة ، وأن الغطاء الخارجي لفيروس الأنفلونزا يصبح أكثر صلابة في درجات الحرارة القريبة من التجمد ، مما يجعله أكثر نشاطًا وأكثر مرونة وسهولة في انتقاله في فصل الشتاء. ومع ذلك ، فإن درجات الحرارة الباردة ليست هي الشيء الوحيد الذي يسبب المرض ؛ قد تؤدي التغيرات المفاجئة في درجة الحرارة إلى إضعاف قدرة الإنسان على مكافحة المرض.

و توجد مشكلة أخرى و هى العفن المتكون على الجدران. فهذا النوع من الفطريات يمكن أن يلحق الضرر بالصحة ، مما يؤدي إلى الحساسية والربو واضطرابات الجهاز التنفسي الأخرى. و بعض الناس لديهم حساسية تجاه العفن ، لكن العفن عامة قد يسبب تهيج العينين والجلد والرئتين حتى إذا لم تكن هناك حساسية ناحيته.

يمكن أيضاً للعفن أن يلحق الضرر بالأثاث والأدوات المنزلية الأخرى. و لكن التحدي الحقيقي هو أنه يمكن أن "يختبئ" داخل الجدران وتحت السجاد. فإن الفطريات تتطلب أربعة أشياء لكي تنمو: جراثيم الفطريات ، و غذاء الفطريات ، ودرجة الحرارة المناسبة ، والرطوبة المناسبة. و توجد جراثيم الفطريات في كل مكان داخل المنازل وفي البيئة الخارجية ، ويمكن أن يأكل العفن أي شيء ، ولا يمكننا التخلص من الجراثيم أو ما تتغذا عليه فعليا لكن يمكننا تغيير البيئة الحاظنة لتكاثره

نمو الطحالب على الجدران

ينمو العفن جيدًا في نفس نطاق درجة الحرارة الذي تشعرنا بالراحة - حوالي 60-80 درجة فهرنهايت (16-27 درجة مئوية). فعندما يتلامس الهواء الدافئ الرطب مع الأسطح الباردة ويحدث تكثيف (الهواء البارد لا يحتوي على قدر كبير من الرطوبة) ، فقد يوفر هذا التكثيف الظروف المثالية لنمو العفن. نظرًا لأنه يكاد يكون من المستحيل التحكم في العفن من خلال درجة الحرارة وحدها ،لذلك فإن مراقبة الرطوبة والتحكم فيها أمران مهمان أيضًا.

و لمنع نمو العفن ، يوصي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بمستوى رطوبة داخلي لا يزيد عن 50٪. و يمكن تحقيق ذلك من خلال استخدام مجفف الهواء في المكيف.

هناك العديد من التقنيات لمراقبة درجة الحرارة والرطوبة ، والتي تعطي تنبيهات صوتية إذا وصلت الرطوبة أو درجة الحرارة إلى مستوى معين..

هناك أيضاً بعض أجهزة الاستشعار الأكثر تقدما التي تراقب أيضا أول أكسيد الكربون أو المركبات العضوية المتطايرة في الهواء.

يمكن أن تكون هذه المستشعرات أجهزة قائمة بذاتها أو جزءًا من نظم تحكم ذكي أكثر تقدمًا. وتكون لديها القدرة على إرسال رسائل تنبه للمستخدمين بخصوص نمو العفن أو ارتفاع درجة الحرارة أو توفير بيانات القراءات اليومية.

بينما تركز منتجات إنترنت الأشياء بشكل أساسي على أجهزة التحكم عن بُعد ، والأمن ، والإضاءة ،ومع ذلك ، يتم إهمال الرعاية الصحية بطريقة ما في معظم أنظمة التشغيل الآلي للمنزل.

ولكن هل هناك تقنية يمكنها تغطية جميع العوامل المذكورة سابقًا؟ هل هناك جهاز واحد يمكنه اتخاذ الإجراءات لحماية منزلك من تلوث الهواء والحفاظ على مستويات درجة الحرارة والرطوبة وجودة الهواء المناسبة؟

إن شركة TIS سمارت هوم تفخر بأنها جعلت من ذلك ممكنًا. حيث يحتوى المستشعر الصحى الأنيق والمعلق على السقف على مستشعرات أول أكسيد الكربون و ثاني أكسيد الكربون وأجهزة استشعار المركبات العضوية المتطايرة ، وأجهزة استشعار درجة الحرارة والرطوبة ، ومستشعر للحركة ، و شدة الإضاءة ، وميكروفون ، ووحدتي ادخال رقميتان ، و 32 من الخطوط المنطقية وأجهزة ضبط الوقت. يتضمن هذا الحل الذكي كل عامل صحي مهم ليجلب لك راحة البال

حساس سلامة الهواء

إليك بعض الميزات الأكثر إثارة للإعجاب في هذا الجهاز:

  • 1- يحافظ الجهاز على درجة حرارة الغرفة والرطوبة في مستوى صحي لمنع نمو العفن أثناء وجودك خارج المنزل ، ويرسل تحذيرات عبر الرسائل الموجودة في تطبيق TIS للهاتف المحمول.
  • 2- يقوم الجهاز بتشغيل مروحة الهواء المحورية لإدخال الهواء النقي ونشغيل الشفاط إذا كان مستوى المركبات العضوية المتطايرة أو أول أكسيد الكربون في الغرفة مرتفعًا للغاية ، كما أنه ينبهك إذا تم اكتشاف مستوى تلوث مرتفع بشكل خطير.
  • 3- يحافظ الجهازعلى غرفة طفلك من ارتفاع درجة الحرارة. حيث يحافظ على درجة الحرارة عند المستوى الموصى به ، مما يمنع خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ (SIDS).
  • 4- يحافظ الجهاز على الرطوبة في غرفة طفلك عند مستواها المثالي من 40 إلى 50٪ لتجنب مشاكل الجلد الخاصة بالرضع.
  • 5- يساعدك الجهاز على تجنب الأنفلونزا عن طريق إخطارك إذا كان هناك تغير مفاجئ في درجة حرارة الغرفة ، كما أنه ينبهك إذا كانت درجة الحرارة منخفضة للغاية.
  • 6- من خلال تقنية الميكروفون المركبة بالجهاز ، يمكنك مراقبة طفلك أو والديك كبار السن. إذا بكى طفلك أوناداك والديك ، فسيبلغك المستشعر عن طريق إرسال رسائل إلى لوحة الحائط Luna بغرفة النوم وغرفة المعيشة الخاصة بك وإلى تطبيق هاتفك المحمول.
  • 7- يحتوي الجهاز على وحدتي ادخال رقميتين يمكن ربطهما بأزرار استدعاء ممرضة الطوارئ بجوار السرير أو بمستشعر إنذار التبول في الفراش أو السقوط من على الفراش.
  • 8- لدى هذا الجهاز مستشعر حركة ، حيث يمكنك ضبط وضع توفير الطاقة ليعمل إذا كانت الغرفة غير مأهولة لأكثر من 10 ساعات.
  • 9- يمكن تجنيب الأسرة من خطرالاختناق من خلال مستشعر أول أكسيد الكربون في حالات الحريق أو التلوث الهوائي الناتج عن دفائة الحطب أو الغازات المنبعثة من عوادم السيارات في المصفات.
خطر السكتة القلبة عند الرضع

يشرفنا أن نكون من بين رواد منتجات الرعاية الصحية المنزلية الذكية. نحن نعتقد أن عملائنا يستحقون الأفضل ، ويسعدنا إثراء حياتهم بمنتجات ذكية تجعلهم أكثر أمانًا وصحة.